الأحساء

دوغة الغراش

دوغة الغراش

دوغة الغراش

​دوغة الغراش في الأحساء ترجع لأكثر من ستمائة عام، صاحب الدوغة الحالي هو علي بن حسين بن هيثم الغراش و تعتبر دوغة الغراش موطن صناعة الفخار الذي يعتبر من الحرف الشعبية القديمة جدًا في الأحساء، حيث أن عائلة الغراش تتوارثها جيلاً بعد جيل.

وقد شارك الغراش في العديد من المعارض العالمية في فرنسا و أمريكا و كندا، و أصبحت الآن دوغة الغراش قاصرة على صناعة منتجات فخارية كماليات أو هدايا تذكارية.​

كما أن دوغة الغراش تقع في الجانب الغربي لجبل القارة و الذي يعرف عنه الاشخاص أنه من إحدي عجائب الدنيا السبعة حيث نجده من الداخل شديد البروده بالرغم من كونه حاراً من الخارج و أحياناً نجده شديد الحراره من الداخل بالرغم من كونه شديد البروده في الخارج.

و بيت الدوغه هو عبارة عن معمل يتم فيه صناعه الأواني الفخاريه يدوياً من الطين كما أنه يعتبر المكان الذي يتم فيه حرق الخزف لذلك فإنه يعتبر من المعالم السياحيه القديمه المشهوره التي يأتي إليها الزوار و السياح من جميع أنحاء العالم العربي و خاصةً من قطر و البحرين و من المقييمين في المملكة العربية السعودية و من دول الخليج علي مدار السنة.

و في هذا المكان يستطيع الزوار مشاهدة احترافية القدماء في صناعه الخزف و الأواني كما أنه أصبح كالمزار الذي يقصده جميع السائحين من جميع المناطق في العالم.

و يتوارث عائله الغراش بيت الدوغة على مدار السنوات إلي أن أصبح مالكه الآن هو علي بن حسين بن هيثم الغراش و تم عرض بيت الدوغه في أكثر من دولة في المعارض العالميه الضخمه مثل أمريكا و كندا و فرنسا التي يتم بها عرض الزخارف قديمه الأزل و الآن يقوم بيت الدوغه بصناعه المنتجات البسيطه من الفخار و الخزف التي تعتبر كالكماليات البسيطه التي يستعملها الاشخاص المحبون لتلك الأشياء البسيطة.

كما أن الناس و الزوار يحبون المجيء إلى دوغة الغراش لأنها تذكرهم بالزمن الجميل و الماضي العريق الذي تكمن عراقته في بساطته.

دوغة الغراش بالإحساء
وغة الغراش
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 5 =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: