الأحساء

قلعة أو قصر إبراهيم

قلعة أو قصر إبراهيم الأثري، والذي يُسمى ايضاً بقصر القبة أو قصر الكوت، هو معلم أثري تاريخي في منطقة الأحساء، يقع في حي الكوت وسط مدينة الهفوف، وهو المقر الرئيسي لحامية الدولة العثمانية سابقاً، وقد تم ضمه للأحساء من قبل الملك عبد العزيز آل سعود بتاريخ 12 أبريل عام 1913م، عندما استطاع السيطرة عليه بما فيه من جنود وعتاد.

قصر ابراهيم
قصر ابراهيم

بُني هذا القصر عام 1571م، في عهد الجبرين الذين حكموا الأحساء في الفترة ما بين 842-941ه، وخلال قرن من الزمن تم توسيعه ليشمل قلعة وسجن وحمامات تركية، أما سبب تسميته فهناك عدة آراء فقد سُمي بقصر إبراهيم نسبة إلى إبراهيم باشا القائد العثماني الذي حكم الدولة في الأحساء في تلك الفترة، وهناك رأي آخر بأن سبب التسمة يعود إلى اسم قائئد الجند العثماني الذي حول القصر إلى مقر للحامية بدلاً من قصر صاهود، والرأي الأخير يرى أن سبب التسمية نسبة إلى من بنى القصر وهو إبراهيم بن عفيصان.

قصر ابراهيم
قصر ابراهيم

تبلغ مساحة قصر إبراهيم 18200 متر مربع، وقد تم بناء القصر على الطراز الإسلامي العسكري، حيث يبدو وكأنه قلعة نموذجية، ويظهر الطراز الإسلامي في القصر من خلال وجود الأقواس المستديرة والقباب الإسلامية التي تُغطي المسجد، مع وجود محراب كبير لهذا المسجد والمأذنة التي بنيت على الطراز التركي القديم، وهي مكونة من الخشب.

أما الطراز العسكري فيتمثل في وجود أبراج ضخمة تُحيط بالقصر، إلى جانب ثكنات للجنود، واسطبلات للخيول.

 

صُمم قصر إبراهيم بشكل مستطيل، يحيط به سور طويل وأبراج في زوايا القصر وبعض الأماكن في أوسطه، ويوجد على السور المحيط بالقصر حواجز عالية للحماية من المخاطر، كما أن أسقف الأبراج تمتلك حواجز عالية تحتوي على ثقوب لإطلاق النار وللقيام بأعمال المراقبة من قبل الجيش آنذاك.

قصر ابراهيم
قصر ابراهيم

حالياً تم ترميم قصر إبراهيم ليصبح متحفاً تقام فيه العديد من الفعاليات السياحية، ومن أبرز هذه الفعاليات مهرجان هجر للتراث الذي تُقيمه هيئة السياحة كل سنة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 9 =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: