الباحة

وادي مليل

وادي مليل له مكانة كبيرة فى قلوب السياح و أهل مدينة الباحة حيث يلجأون إليه للحصول على الراحة و الإستجمام، و يمتاز الوادي بطوله الذى يبلغ 10كم، و مساحته الكبيرة فيبلغ عرضه 600 متر، و يقع شمال محافظة المخواة، على بعد 10 كم منها، بالقرب من جبل شدا مما يضفى إليه قيمة جمالية.
و بذهابك لوادى مليل، يمكنك التمتع بالجلوس تحت أشجاره الضخمة الجميلة و تستمتع برؤية المياه و الخضرة و الطيور و يأتى فى مقدمتها طائر”القمارى”، و كل هذه المميزات جعلت من الوادى مزار سياحى هام يتوافد عليه الزوار من داخل المملكة و خارجها و من العديد من دول العالم العربية و الأجنبية على حد سواء.

وادى مليل وادي “المتعة والجمال”

 

وادي مليل
وادي مليل

تمكن وادى مليل بحجز مكانة كبيرة فى قلوب السياح، ويحظى بأهمية سياحية كبيرة لتمتعه بجو رائع طوال أيام السنة، ويزداد جماله بفصل الشتاء حيث تتساقط الأمطار على غصون الأشجار، ويعتبر من أهم المتنزهات التى تتميز بها محافظة المخواة.

و بإعتبار وادى مليل الوجهة الرئيسية للسياحة بمنطقة الباحة وتحديداً محافظة المخواة، جارى الآن العمل على تطوير ما يضم من مناطق سياحية هامة وملاهى للأطفال، وتوفير كل سبل الراحة والرفاهية للسياح، بالإضافة إلى الإهتمام بتوفير مزيد من دورات المياه وإنارة كافة الطرقات والممرات بالإضاءة المبهجة، ليسترد مكانته ويحافظ على مناظره الخلابة الرائعة التى تميزه عن غيره من وديان المخلاة.

وادى مليل جنة خضراء على أرض الواقع

وادى مليل ..جنة خضراء على أرض الواقع..
وادى مليل ..جنة خضراء على أرض الواقع..

يحظى وادى مليل بالجو الرائع المعتدل طوال أيام السنة و تواجد الأشجار ذات الأغصان الكثيفة التى تميلها الرياح يميناً ويساراً؛ وتتخللها مياه الأمطار و أشعة الشمس لترسم لوحة فنية رائعة.

و بتوفر المسطحات المغطاة بالنباتات الخضراء، يتحول الوادى إلى جنة خضراء على أرض الواقع، حيث تظهر حبات رماله على شكل لؤلؤات بفعل أشعة الشمس التي تكون لطيفة في نهاية فصل الصيف، و هطول الأمطار بفصل الشتاء يغمر المزارع بالخيرات.

وادى” مليل” أهم ما يميز محافظة المخواة وأكبر المعالم السياحية بها

تمتاز محافظة المخواة بموقع رائع لوقوعها على هضبة ملتقى الأودية ، و تحظى بالعديد من المعالم الأثرية و القلاع و القرى الأثرية و الوديان و الأماكن السياحية و يأتى على رأسها وادى “مليل”، و يأتى بعده الكثير من الأودية مثل:  وادي الشوق، وادي ناوان وادي ضيان ،وادي الأحسبة، وادي هوران، وادي منجل.

بالإضافة إلى قرى أثرية مثل قرية عشم،قرية ذي عين وقرية الشوق الأثرية، ويتم الآن العمل على قدم وساق لتطوير محافظة المخواة بشكل عام وأوديتها بشكل خاص، وعلى رأسها وادى “مليل”، لما يتمتع به من مناظر خلابة وأماكن سياحية تجذب الزوار إليه سواء من داخل المملكة السعودية أو خارجها. 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + ستة =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: