الدمام

متحف الدمام الإقليمي

عند زيارتك لمتحف الدمام الإقليمي ستتغير نظرتك للمتاحف، حيث سيأخذك من خلال قاعاته الست في رحلة تبدأ من العصر الحجري وتصل إلى عصرنا الحالي، يمتاز المتحف بوجود متخصصين لشرح محتويات المتحف للزائرين وتعريفهم بالحضارات المختلفة.

متحف الدمام
متحف الدمام

يقع متحف الدمام في الواجهة البحرية في الدمام وهو مكون من 5 طوابق، وتبلغ مساحته أكثر من 17 ألف متر مربع، ويتكون المتحف من الأقسام التالية:

  • قاعات العرض وتتكون من 5 قاعات ومكونات فرعية أخرى.
  • قاعات المعروضات الخارجية والتي يبلغ عددها 7 قاعات، مع وجود بهو وصالة في المدخل الرئيسي.
  • قاعة العروض الزائرة من خارج المتحف.
  • قاعات للفصول الدراسية.
  • قسم لترميم الآثار.
  • مكتبة كبيرة ومكاتب للباحثين.
  • منطقة للخدمات ومواقف السيارات.
  • قاعة للمعروضات الخارجية المسقوفة، وهذه القاعة تبلغ مساحتها 2700 متر مربع.
  • صالات العرض الخارجي ويوجد فيها مسطحات مائية ومساحات خضراء.
  • قاعة العرض التي تمتاز بشكلها الحلزوني بمساحدة تُقدر ب3900 متر مربع.
  • مكاتب الإدارة والتي تقع في الطابق الثاني إلى جانب الخدمات التابعة لها.
  • مكاتب الإدارة النسائية في الطابق الثالث بالإضافة إلى الخدمات التابعة لها.
  • وفي الطابق الرابع يوجد كافتيريا ومطعم وخدمات تابعة لهما، وفي هذا الطابق قبة زجاجية.
متحف الدمام
متحف الدمام

يضُم المتحف قسم لحضارة العبيد المموجودة قبل 4300 سنة قبل الميلاد، وفي القسم فخاريات تعود إلى تلك الحقبة وبعض الشواهد الأخرى على تلك الحضارة مثل القار الذي كان يستخدم لسقف المنازل، ويوجد أيضاً قسم العصر الحجري الذي يضم قطع أثرية مثل وسائل الصيد المُستخدمة قديماً.

يوجد في متف الدمام العديد من الآثار التي تُدهش زائريه، ومن ضمنها الحضارات التي مرت على المنطقة الشرقية، حيث يتعرف الزائرين على التراث وسكان اهل المنطقة منذ العصور القديمة وحتى العصر الحالي، وجدير بالذكر أن المنطقة الشرقية من أكثر المناطق التي تحتوي على آثار في المملكة.

من ضمن الحضارات التي يتم عرضها في المتحف حضارة دلمون، وهي تعود لعام 2500 قبل الميلاد ومن أهم آثارها القبور المعروضة في المتحف وهي على صور متعددة، كما يوجد في هذا القسم بعض اللآثار التي تم جمعها من أماكن متفرقة من المنطقة الشرقية أشهرها ثاج وجواثا حيث يوجد فيهما العديد من شواهد القبور.

أما قسم الحضارة الإسلامية قيحتوي على العديد من المخطوطات والمقتنيات مثل النقود التي كانت تُستخدم في الخلافات الإسلامية المختلفة، إلى جانب صور لمسجد جواثا الذي يُعد أقدم مسجد في المنطقة الشرقية، كما يضم المتحف أسلحة قديمة وخزفيات تعود لحضارات مختلفة، بالإضافة إلى أبواب خشبية منذ 300 عام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 1 =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: