جدة

نافورة الملك فهد

نافورة الملك فهد هي إحدي الأماكن السياحية الموجودة في المملكة العربية السعودية و تحديداً في شواطئ مدينة
جدة المطلة على البحر الأحمر في الشاطئ الغربي للمملكة، و تعتبر أعلي  نافورة من نوعها في العالم حسب موسوعة
غينيس للأرقام القياسية.

و تعد النافورة الوجهة الأولى للسياح في جدة حيث تعتبر مسرحاً مجانياً عاماً لاسيما للأطفال؛ حيث تهبهم فرصة ممتعة
للترفيه و المرح على امتداد رؤيتها ويمكن مشاهدتها من جميع أنحاء جدة.

وفي هذا المقال نعرض إليكم معلومات عن إحدي أهم الأماكن السياحية في المملكة و هي نافورة الملك فهد.

تصميم نافورة الملك فهد

تم تصميم نافورة الملك فهد علي شكل يشابه إلي حد كبير المبخرة وتصميمها كان متعمداً من قبل القائمين لتدل بذلك
على رموز الأصالة التي تتمتع بها المنطقة العربية وخاصة مدينة جدة.

كان عند بناء نافورة الملك فهد مخاوف كثيرة من القائمين على إنشائها؛ و كانت أكثر هذه المخاوف بالنسبه لهم  هي ما قد
يصيبها من صدأ أو من تآكل نتيجة لضخ مياه البحر منها و ما يتعرض له المعدن من خلال استمرار التعرض لماء مالح إضافة
إلى الهواء.

لذلك تم تصميمها على أن تمر مياه البحر بمرشحات و أجهزة لتنقية المياه من كل ما يمكن أن تحمله من رمال وتراب أو أي
مواد عضوية وتتم هذه التنقية بشكل كامل قبل أن تصل المياه إلى المضخة ويتم  دفعها في النافورة.

كان الإنشاء الأول للنافورة بين عامي 1980 و1983 على طراز نافورة جنيف (طولها 140 متر، سرعة ضخ 124 ميل/ساعة)، لكن هذا لم يكن مرضياً للمخططين؛ فتم تشغيل النافورة على صورتها الحالية في 1985 لتعمل على ضخ مياه البحر
بسرعة 233 ميل/ساعة إلى ارتفاع 312 متراً (1024 قدم).

تصميم نافورة الملك فهد King Fahad’s fountain

بداية تصميم نافورة الملك فهد

كانت لنافورة جنيف تأثير علي بناء نافورة الملك فهد لأنه تم تصميمها علي طرازها وكان ذلك ما بين عامي 1980 و 1983
حيث لم يكن طولها يزيد عن الـ 140 متراً، ويبلغ ارتفاعها 312 متراً وهو ما يعادل ارتفاع تمثال الحرية الأمريكي وارتفاع برج
إيفل الفرنسي بعد استبعاد الهوائي الخاص به؛ مما اعتبر معه النافورة ثاني أطول نافورة من نوعها في العالم؛ وضخ الماء
فيها لم يكن يزيد عن الـ 124 ميلاً في الساعة.

و قد حدثت قفزة تاريخية من قبل أوثار لورانس الأمريكي الأصل والبالغ من العمر 35 عاماً فقد قفز على طول نافورة الملك
فهد في كورنيش جدة  في عام 2010م وتحديداً في يوم الأربعاء من السابع عشر من شهر شباط، ويذكر بأن هذا البطل
هو من الفريق العالمي للقفز المظلي (ريد بل أير فورس).

كما أن نافورة الملك فهد تضم العديد من الكشافات الضوئية التي تصل إلي ما يزيد عن 500 كشاف وبها إنارة عالية جداً
وصممت على  أعلي جودة لكي تتحمل سقوط الماء الذي يزن آلاف الأطنان بشكل مستمر عليها من علو مئات الأمتار،
وقد ثبتت هذه الكشافات بتقنية سريعة وعالية جداً إذ وضعت فوق جزر صمّمت خاصةً لهذه المهمة.

بداية تصميم نافورة الملك فهد King Fahad’s fountain

 تاريخ نافورة الملك فهد

حالياً تكمل نافورة الملك فهد 31 عاماً منذ انطلاق العمل بها في عام 1985 وأخذت مكانه عظيمة فأصبحت أحد أبرز
المعالم السياحية التي تمتاز بها السعودية على شاطئ البحر الأحمر وعلى مستوى العالم.

حيث مثلت النافورة العريقة متعة بصرية أفقية تتم مشاهدتها من جميع أرجاء المدينة وهو ما جعلها معلماً سياحياً جاذباً للسكان المحليين والقادمين من الخارج، لاسيما من المعتمرين والحجاج.

وتعود قصة نافورة الملك فهد إلي عام  1980؛ وذلك عندما أراد العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبد العزيز بناء
نافورة تكون بمثابة هدية لسكان المدينة وزوارها ورغم أن الفكرة تمثلت في البداية ببناء نافورة طولها 120 متراً بحيث
تكون مكملة لحديقة قصر السلام – مقر الحكومة بجدة – لكن هذا الحجم لم يكن مرضياً للقائمين على الفكرة وبالتالي
تحولت إلى مشروع بناء نافورة فريدة من نوعها.

تاريخ نافورة الملك فهد  King Fahad’s fountain

وفي نهاية المقال ننصحكم بزيارة هذا المكان الرائع الذي يعد من أهم الأماكن السياحية في العالم ونتمني أن يكون
المقال قد أفادكم.
كما يمكنكم ارسال تجاربكم في السفر إلى جدة و باقي المملكة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eleven + four =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: