جدة

متحف بيت نصيف الاثري

متحف بيت نصيف الاثري يتواجد في وسط مدينة جدة ، كما يدل هذا البيت عن حقبة تاريخية من أزمنة تطور الفن المعماري القديم في مدينة جدة.

متحف بيت نصيف الاثري

ويعد المتحف من أعمال كبير معماري الحجاز المعلم سليمان صرصار ، وذلك وفقا لما ذكر في كتاب السيرة الذاتية للشيخ محمد نصيف ، كما يعد من المعالم الأثرية ذات الأهمية في جدة.

موقع المتحف ..

متحف بيت نصيف الاثري nasseef-house-museum
متحف بيت نصيف الاثري nasseef-house-museum

يقع المتحف والبيت في وسط جدة التاريخية، حيث يرجع تاريخ بناء البيت إلى عام 1289 هـ  ، ولكن تم الانتهاء من بنائه في عام 1298 هـ، ثم قدمه صاحبه هدية للحكومة التي عملت على ترميمه، كما تقع أمامه شجرة تسمى شجرة النيم ، وهي  أول شجرة في مدينة جدة منذ 1947ه .

واستعان الشيخ عمر افندي بعمال ذي مهارة كبيرة في بناء البيت، مما جعله مميزا ، كما شملت مواد بنائه حجارة تحمي المنزل من البرودة وتمتص الحرارة والرطوبة.

و قام باستيراد خشب خاص من الهند وإندونيسيا بهدف بناء الأسقف والرواشين، بالإضافة إلى الاستفادة من أخشاب سفينة إنجليزية كانت غارقة في ساحل جدة.

وتقدر مساحة بيت نصيف بـ 900 متر مربع، و يتكون من جزئين؛ الجانب الشرقي يتكون من ثمانية أدوار كان مخصصا للنساء، ولكن تم تحويله إلى مدرسة نصيفية بموافقة من الدولة.

 مكونات المتحف ..

متحف بيت نصيف الاثري nasseef-house-museum
متحف بيت نصيف الاثري nasseef-house-museum

والجانب الغربي يشمل أربعة أدوار تضم أربعين غرفة تتسم بسقفها العالي وجدرانها السميكة، تم تخصيص الدور الأول لاستقبال الضيوف، ثم الدور الثاني موقعا لنوم الضيوف، أما الدورالثالث لأسرة بيت نصيف، والدور الرابع كان يعد مصيفا للأسرة ، تمكث به الأسرة خلال الصيف، حيث تم تصميم هذا الطابق بأسلوب معماري يحميه من حرارة الطقس من خلال فتحات خاصة تعمل على دخول تيار الهواء المنعش من كل جهة .

كما يحتوي البيت على حمام تركي وصهريج تتجمع في عمقه مياه الأمطار، كمايشتمل على مكتبة ضخمة تحوي  آلاف الكتب القيمة في العلوم الإنسانية تم إهدائها بعد وفاة عمر أفندي إلى جامعة الملك عبد العزيز

ويتميز البيت بالأهمية العمرانية حيث يعد أول البيوت التي تم إنشاؤها في الحجاز بطريقة الطراز العثماني، خلاف البيوت الأقدم زمنا ومنها، بيت المتبولي وبيت النوّار وبيت الجمجوم، والتي صممت بشكل مختلف .

 مواصفات البيت ..

متحف بيت نصيف الاثري nasseef-house-museum
متحف بيت نصيف الاثري nasseef-house-museum

كما يتصف البيت باتساع الغرف وعلو الأسقف والرواشين والمشربيات الفارغة التي عملت على انسياب كبير للضوء والظل والهواء، بالإضافة إلى أنه تم بناء درج السلم بطريقة توحي بالجمال والروعة ، وتجعل الصعود للطوابق الأربعة بسهولة .

ولاقي بيت نصيف أهمية تاريخية حينما ذهب إليه الملك عبد العزيز آل سعود في ضيافة صاحب البيت الشيخ عمر أفندي نصيف أحد أعيان آل نصيف الذين يعتبرون من أشهر أسر الحجاز في جدة واستقرت فيها منذ مئات السنين .

بيت نصيف يتحول لمعلم سياحي ..

ومن هذه اللحظة يعد بيت نصيف أحد مواقع السياحة البارزة التي تنال زيارة كبار ضيوف السعودية من الساسة ورجال المال والأعمال، لاحتواء جدرانه على عظمة التاريخ ، إضافة إلى أهميته التاريخية، حيث يقدم الوزراء الأجانب إليه خلال زيارتهم لجدة.

وفي عهد الملك فيصل بن عبد العزيز صدر قرار بشراء بيت نصيف بمبلغ 3.5 مليون ريال، وتحويل ملكيته لأمانة جدة والتي قامت بإجراء عدد من التغييرات والترميمات به طوال السنوات الماضية .

كما قامت بتحويله إلى متحف ومركز ثقافي يعرض المقتنيات والصور التاريخية والمخطوطات يتوافد عليه الزوار من كافة الأقطاب  ، وليصبح مكانا لعرض العمارة القديمة والمهرجانات الوطنية والمحلية.

ونظرا لكونه من أشهر المعالم التاريخية في مدينة جدة ، فقام بزيارته العديد من الرؤساء والشخصيات الهامة، منها الملك محمد الخامس ملك المغرب، والرئيس شكري القوتلي، والإمام أحمد بن يحيى حميد الدين، ولورانس العرب، وعبد الله فيلبي،فيلبي، بالإضافة إلى العديد من العلماء والمفكرين والأدباء، ومنهم أحمد رامي ، كما تحول إلى معلما سياحيا هام يرتاده زوار جدة.

ويحتوي البيت خلال الفترة الحالية على معرض للمخترعين المسلمين ومجسمات وصورا لملوك الدولة السعودية وخطوات توسيع الحرم المكي .

ويشتمل الدور الثاني من البيت على المجلس الذي كان يتواجد به  الملك عبد العزيز عندما كان ينزل في هذا البيت.

ويجذب بيت نصيف الزوار والسياح من مختلف دول العالم، حيث يلتقط هواة التصوير الصور التذكارية والاحترافية داخل البيت وخارجه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × واحد =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: