المدينة المنورة

مسجد الجمعة

مسجد الجمعة

مسجد الجمعة له مكانة خاصة في التراث الإسلامي لأنه شهد على هجرة المصطفى عليه الصلاة و السلام إلى المدينة المنورة، كما أن الرسول علـيه الصـلاة و السـلام أقام في قباء أربعـة أيـام حتى صباح يوم الجمعة الموافق 16 من شهر ربيع أول و ذلك عندما هاجر عليه الصلاة و السلام من مكة إلى المدينة المنورة و وصل يوم  الاثنين 12 من ربيـع الأول من العـام الهجري الأول؛ و عندما خرج إلى المدينة و على مقربة من قباء محل إقامته أدركته صلاة الجمعة فقام بصلاتها في بطن وادى رانوناء في مسجد الجمعة.

و تم تحديد المكان الذى صلى فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الجمعة و سمى بعد ذلك بمسجد الجمعة و يطلق على مسجد الجمعة عدة مسميات منها مسجد عاتكة و مسجد الوادي و مسجد القبيب نسبة إلى المكان الذى بنى فيه، و يعتبر مسجد الجمعة من الأماكن الدينية التاريخية و لذلك يحرص العديد من الزائرين على زيارة المسجد و الصلاة فيه.

مسجد الجمعة al jumah mosque

مسجد الجمعة

مسجد الجمعة al jumah mosque

 

  • يقع مسجد الجمعة في الجنوب الغربي من المدينة المنورة في بطن وادي رانوناء بشمال مسجد قباء و يبعد عنه بمسافة تُقدّر بحوالي 900 متر؛ و يبعد عن المسجد النبوي بمسافة 2300 متر تقريباً.
  • تم بناؤه على الحجر و لكنه هدم أكثر من مرة و يعاد تجديده في كل مرة.
  • جدد المسجد في عهد “عمر بن عبدالعزيز “مرة ثانية و فى العصر العباسي؛ و خرب سقف المسجد في نهاية القرن التاسع الهجري فقام بتجديده “شمس الدين قاوان ” و فى عهد الدولة العثمانية أمر “السلطان بيازيد” بتجديده، و فى منتصف القرن الرابع عشر الهجري قام بتجديده السيد “حسن الشربتلي”.
  • مسجد الجمعة قبل تجديده الأخير كان مبنى فوق رابية صغيرة يبلغ طولها ثمانية أمتار و عرضها أربعة أمتار و نصف و قد كان ارتفاعه خمسة أمتار و نصف، و فى شماله رواق طوله ثمانية أمتار و عرضه ستة أمتار، و له قبة واحدة مبنية بالطوب الأحمر.
  • فقامت وزارة الشؤون الإسلامية و الدعوة و الإرشاد في المملكة السعودية بإعادة بنائه و توسعته و مضاعفة مساحته في شكل تصميم جميل من الطراز الإسلامى.
  • في عام 1409 هجرياً أمر خادم الحرمين الشريفين الملك “فهد بن عبد العزيز “رحمه الله تعالى؛ بهدم المسجد و إعادة بنائه و توسعته و زيادة المرافق و الخدمات حيث يضم مصلى للنساء و دورات المياه و سكن للإمام و المؤذن و مدرسة لتحفيظ القرآن و مكتبة.
  • تم افتتاح المسجد في عام 1412 هجرىاً و أصبح يتمكن من استيعاب ما يصل إلة ستمائة و خمسـين مصلياً و أكثر، و قد كان في الماضي لا يستوعب أكثر من سبعين مصلياً.
  • أصبح لمسجد الجمعة منارة بديعة رفيعة و يتوسط ساحة الصلاة قبة رئيسية و تتوزع في جوانبه أربعة قباب صغيرة.
مسجد الجمعة al jumah mosque

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 4 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: