المدينة المنورة

البقيع

البقيع

البقيع هو أشهر مقابر العالم الإسلامي و تعتبر المقبرة الرئيسية للمدينة المنورة منذ عهد النبي صلى الله عليه و سلم،  اتخذها أهل المدينة مقبرة لدفن موتاهم كما توجد به قبور أهل بيت النبي و بناته و زوجاته، و به قبور أكثر من عشرة آلاف من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم.

تقع مقبرة البقيع شرق المسجد النبوي و تبلغ مساحتها حالياً حوالي مائة و ثمانين ألف متر مربع؛ و إلى الآن لا تزال المقبرة مستخدمة؛ و مكان البقيع يقصد به بقيع الغرقد و ينسب إلى شجرة الغرقد و يختلف عن باقي البقيع، و سمى البقيع ببقيع الغرقد نسبة إلى نبات العوسج.

و تتوجه الوفود السياحية التي لا يمكن حصرها يومياً إلى البقيع لزيارته كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه و سلم و يقومون بالدعاء لجميع من دُفن فيه.

مقبرة البقيع baqi cemetery
مقبرة البقيع baqi cemetery

مقبرة البقيع

  • لم تكن مقبرة الـ بقيع هي المقبرة الوحيدة في المدينة المنورة و لكن كان هناك عدة مقابر متفرقة و بعيدة و عندما اتخذها الرسول صلى الله عليه و سلم مقبرة للمسلمين أصبحت ذات شأن عظيم.
  • كان أول من دُفن في مقبرة البقيع من المهاجرين هو عثمان بن مظعون رضى الله عنه.
  • تحيط بقيع الغرقد المزارع من جميع الجهات من الشمال و الجنوب و الشرق و كان الذى يفصل بينه و بين المسجد النبوي الشريف هو مساكن و دور الأغوات.
  • و يقول عدد من أهالي المدينة أن بقيع الغرقد كانت عبارة عن أرض فضاء كانت مساحتها تُقدّر بحوالى 80 متر طولاً و عرضاً و فى شمالها الغربي يقع قبر عم الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • قام عدد من الأسلاف ببناء القباب على القبور و بناء الأضرحة خاصةً قبور آل البيت أسوة بما تم بناؤه من بعض البلدان الأخرى مثل مصر.
  • في العهد السعودي تمت إزالة جميع القباب و تم انشاء إدارة ملحقة خاصة بالبقيع تخص المدينة المنورة.
  • بلغت مساحة مقبرة البقيع حاليا بعد توسعتها الأخيرة إلى 180 ألف متر مربع.
  • يقصد مقبرة البقيع الحجاج و المعتمرين سنوياً للزيارة أسوة بالنبي صلى الله عليه و سلم حيث كان يزورها باستمرار ليلاً و نهاراً و يدعو لأهله.
  • يقال أن أهل مقبرة البقيع هم أول من يُحشروا من مقابر الأرض بعد النبي صلى الله عليه و سلم و صاحبيه سيدنا أبي بكر و عمر رضي الله عنهما، و يقال أن الله يبعث من أهل بقيع الغرقد سبعين ألفاً و جوههم كالقمر ليلة البدر يدخلون الجنة بلا حساب؛ لذلك يحرص كل من عاش في المدينة المنورة أو المدن المجاورة على أن يدفن فيها.
  • و قد دفن بها شيخ الأزهر الراحل الدكتور “محمد سيد طنطاوي ” الذي توفى في الرياض  يوم الجمعة 12-3-2010.
  • كما دفن في مقبرة البقيع آلاف من الصحابة منهم ذو النورين “عثمان بن عفان “ثالث الخلفاء الراشدين  و “سعد بن معاذ ” و “أبو سفيان بن حرب” و آل بيت النبي صلى الله عليه و سلم، و أمهات المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه و سلم عدا السيدة خديجة و السيدة ميمونة رضوان الله عليهما، كما دفنت فيها ابنته فاطمة الزهراء، و ابنه إبراهيم و عمه العباس و عمته صفية و زوجته السيدة عائشة بنت أبي بكر الصديق، و حفيدة الحسن بن علي، و كذلك على بن الحسين و محمد الباقر و جعفر الصادق.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: