المدينة المنورة

سكة حديد الحجاز

سكة حديد الحجاز

hejaz-railway
سكة حديد الحجاز hejaz railway

سكة حديد الحجاز هي عبارة عن سكة حديد ضيقة أو محطة قطار مستطيلة يبلغ طولها حوالي 700 متراً و عرضها حوالي 150 متراً،  تقع غرب المسجد النبوي الشريف و تصل بين دمشق و المدينة المنورة و قد أنشئت لخدمة الحجاج المسلمين.

و تم تأسيسها في فترة ولاية السلطان العثمانى “عبدالحميد الثانى “و كانت من أهم إنجازات السلطان العثمانى، و أطلق على سكة حديد الحجاز عدة مسميات منها خط حديد الحجاز، خط شمندفر الحجاز؛ الأستسيون، الخط الحديدي الحجازي، خط حديد الحجاز الحميدي.

كما تعتبر من أبرز محطات سكة حديد الحجاز لأنها بنيت بتصميم معماري فريد على مقربة من مسجد العنبرية.

سكة حديد الحجاز hejaz railway
سكة حديد الحجاز hejaz railway

نشأة سكة حديد الحجاز

  • قام السلطان “عبدالحميد الثانى” بتوكيل المشروع إلى أحمد عزت باشا العابد ليقوم بتنفيذه بالإضافة إلى تأسيس شبكة اتصال تلغرافية تكون بمحاذاة الخط الحديدي.
  • بدأ العمل في سكة حديد الحجاز سنة 1900م من منطقة حوران في الشام؛ و كان معتمد على طريق الحج البري ثم قررت الحكومة العثمانية مد الخط إلى دمشق عبر مدينة درعا ليصل إلى المدينة المنورة؛ لكى يستطيع حجاج الشام و الأناضول قطع المسافة من دمشق إلى المدينة المنورة في أيام قليلة تصل إلى خمسة أيام فقط بدلاً من قوافل الإبل التي تأخذ أربعين يوماً و ذلك ليسهل على الحجاج المعاناة بين دمشق و المدينة.
  • كان السلطان العثمانى “عبدالحميد الثانى” حريصاً على إنشاء السكة لأنه داعم للحركة الإسلامية و كانت سياسته تميل إلى التركيز على الجامعة الإسلامية؛ و كان يحب العرب لذلك تبرع في انشاء سكة حديد الحجاز عن طيب خاطر للمسلمين، و كان يميل إلى جذب كافة الأجناس و ربطهم مع الدولة العثمانية من أجل إبقاء وحدة أقاليم الدولة العثمانية.
  • تم انشاء سكة حديد الحجاز من تبرعات المسلمين و كانت تكلفتها حوالى 3.5 ملايين ليرة عثمانية، و تبرع السلطان العثمانى “عبدالحميد الثانى” بمبلغ (320) ألف ليرة من ماله الخاص و تبرع خديوي مصر “عباس حلمي” بمواد عينية للبناء؛ كما تبرع كثير من المسلمين و كان من المهم أن لا يتدخل الأجانب في التمويل و الإدارة.
  • بعد الانتهاء منها تم الاحتفال باكتمال السكة ابتداءاً من دمشق و حتى درعا في سبتمبر 1901، و افتتح الخط بين دمشق و عمان في ديسمبر 1903؛ و وصل الخط إلى معان في سبتمبر 1904 .
  • وصلت السكة إلى تبوك و قد خططت أن تكون محطة رئيسية في سبتمبر 1906، و وصلت إلى العلا في سبتمبر 1907.
  • تم الاحتفال بالوصول الأول على الإطلاق للقطار و الذي اتخذ طريقه من دمشق و حتى محطة العنبرية بالمدينة المنورة و كان ذلك أثناء حضور الآلاف في 28 أغسطس 1908.
  • قامت ثورة على السلطان و تم عزله من قَبل حزب تركيا و توفى منفياً سنة 1918.
  • استمر عمل سكة حديد الحجاز تسع سنوات من 1909 إلى 1917  بين دمشق و المدينة المنورة و قد استفاد من خلالها التجار و الحجاج؛ و لكن لم تظل الأمور هكذا فعندما نشبت الحرب العالمية الأولى سنة 1916م دُمر الخط بسبب الحرب و تعرض الخط للتخريب و سقطت الدولة العثمانية.
  • واجه مشروع سكة حديد الحجاز عقبات كثيرة منها نقص المياه و عداء القبائل.
  • بعد نهاية الحرب تم عمل إصلاحات لإرجاع سكة حديد الحجاز.

أهداف سكة حديد الحجاز

  1. تتنوع أهداف سكة حديد الحجاز فمنها الهدف السياسي و الاقتصادى و الحضارى و الدينى و أهمها الهدف الدينى.
  2. تعزيز العمليات التجارية ما بين الشمال و الجنوب و بذلك تم انعاش الاقتصاد  بشكل كبير.
  3. هدف المشروع الرئيسي هو خدمة الحجاج عن طريق توفير وسيلة سفر مريحة و سريعة.
  4. حماية الحجاج من قطاع الطرق و الإعتدائات المختلفة.
  5.  مساهمة المشروع في زيادة عدد الحجاج بسبب إنخفاض التكاليف.
  6. تسهيل التحركات العسكرية و التصدى لأى هجمات خارجية.
  7. ساعدت السكة مدن الحجاز و المدن الواقعة على امتداد الخط على إقامة نهضة تجارية و اقتصادية منها مدينة حيفا التي تحولت إلى ميناء و مدينة تجارية هامة.
  8. ساهم انشاء المحطة في إضاءة المدينة المنورة بالكامل بالكهرباء و لأول مرة في يوم افتتاح السكة الحديد.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: