المدينة المنورة

حصن كعب بن الأشرف

تعد المدينة المنورة مدينة القلاع و الحصون لما شُيد منها على أرضها خلال الفترات الزمنية المختلفة، و يأتي حصن كعب بن الأشرف ليكون أحد هذه الحصون التاريخية؛ و الذي شهد إهمالاً كبيراً مما تسبب في هلاك جزء كبير منه إلا رسم من الأثر و بقايا حجرات؛ و ذلك بالرغم من ارتباطه بالأرض والتاريخ كغيره من المواقع التاريخية الموجودة في خيبر و فدك و مدائن صالح و البدع و الأخدود.

من هو كعب بن الأشرف

كعب بن الأشرف هو زعيم يهود بني النضير، أمه يهودية من يهود بنو النضير و أبوه عربي من بني نبهان قبيلة طيء و قد تزوج بنت أبي الحقيق بعد تشرفه في يهود بني النضير.

عرف عن ابن الأشرف هجائه لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- و المسلمين في شعره بعد غزوة بدر التي انتصر فيها المسلمون على كفار قريش؛ وتحريضه على قتله، إلى جانب تشببه بنساء المسلمين.

مما دفع رسول الله إلى المطالبة بقتله و اجتمع نفر من المسلمين إلى جانب محمد بن مسلمة و قتلوه في السنة الثانية من الهجرة بعد أن احتالوا عليه ليخرجوه من الحصن ليلاً و قتله بالخارج.

بناء حصن كعب بن الأشرف

تم بناء حصن كعب بن الأشرف؛ زعيم قبيلة بني النضير اليهودية، و هو عبارة عن قلعة صغيرة في المدينة المنورة موجودة قبل 14 قرن في ضاحية المدينة من الجهه الجنوبية الشرقية على هضبة صخرية.

و قدرت مساحة الحصن بأكثر من 2000 متر مربع، و يبلغ طوله 23 متراً و ارتفاع الجزء المتبقى منه 4 أمتار بينما يبلغ عرضة 33 متراً، و سمك جدرانة 1 متر، و بابه الوحيد من الجهه الغربية، و كان بمثابة حصن لصاحبة كعب بن الأشرف عندما كان يهجو رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أو يرسل أذاه إليه، و ليحتمي به في حالات الطواريء و الحروب.

kab ibn al ashraf fort
حصن كعب بن الأشرف

وصف الحصن

بُني حصن كعب بن الأشرف بطريقة تعبر عن قوة البناء و مهارة التنفيذ حيث استخدمت صخور ضخمة في بناؤه، و يتكون من 20 غرفة و ثمانية أبراج للمراقبة و هي من حجارة ضخمة سمكها 40 سم و بلغ طولها 140 سم بينما عرضها 80 سم.

و يوجد بوسط الحصن رحبة مربعة واسعة مساحتها 1000متر و بداخله بئر عميق إلا أنه اندثر خلال السنوات الأخيرة بسبب إهمالة و عدم المحافظة عليه، كما أنه يوجد بداخل الحصن سرداب يتم استخدامه في ليالي الحصار و الحروب.

kab ibn al ashraf fort وصف الحصن

منظر الحصن حالياً

اندثر جزء كبير من حصن كعب بن الأشرف و لا توجد منه إلا بقايا قليلة إلى جانب تداخل عدد من المزارع المحيطة به، بالرغم من تأكيدات هيئة السياحة و الآثار عن تحديد حدود و مساحة الحصن بصك شرعي مما يجعله غير قابل للتعدي و هو ما أظهرته تقارير المعاينة لمندوبي الهيئة بعدم وجود أية تعديات على الحصن.

و أكدت الهيئة على إدارج الحصن ضمن قائمة الآثار التي سيتم إعادة ترميمها هذا العام، و خاصةً أنه منذ جلاء يهود بنو النضير عن المدينة المنورة لم يشهد حصن كعب ابن الأشرف أية عمليات تنقيب أو حفر عن الآثار الموجودة أسفله.

و كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قد أمر يهود بني النضير بأن يأخذوا أمتعتهم دون السلاح و يغادروا المدينة المنورة بعد نقدهم للهدنة معه في السنة الرابعة من الهجرة.

منظر الحصن حاليا kab ibn al ashraf fort
شرعية الذهاب للحصن

اختلف الفقهاء حول شرعية زيارة حصن كعب بن الأشرف؛ فالبعض يرى أنه زيارة الحصن بغرض المشاهدة و الإطلاع ليست بدعة من البدع؛ إلا أن البعض الآخر يرى أن الذهاب لرؤية مكان بناه أحد أشقياء الدنيا والآخرة من بني آدم و من أكبر أعداء الإسلام، و يعد إضاعة للوقت و أن الذهاب إلى الحصن يعتبر احتفاءً به، كما أنه لا يجب زيارة أرض الهالكين حتى لا يصيبنا ما أصابهم، مطالبين الأفراد بالاتعاظ مما وصل إليه أصحاب الحصن في الماضي، و شكر الله و حمده على العافية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five − 2 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: