نجران

اثار مدينة الأخدود

اثار مدينة الأخدود تحتل أهمية تاريخية و ثقافية كبيرة، فتضم أهم المواقع الأثرية بمنطقة نجران، و تم ذكرها فى سورة “البروج”،و تتواجد الأخدود بين قريتى القابل و الجربة بالضفة الجنوبية لنجران .

اثار مدينة الأخدود

آثار مدينة الأخدود al-ukhdud-city
آثار مدينة الأخدود al-ukhdud-city

بناء المدينة

و بنيت أساسات مبانى هذه المدينة من الأحجار المنحوتة بعناية فائقة و بإرتفاع يصل إلى أربعة أمتار، و يحاط بها سور ضخم بلغ طوله 235م و عرضه 220 مترا، كما تمتلىء المنطقة بالتلال الأثرية و التى تشهد على حضارة جنوب الجزيرة العربية .

محتويات الأخدود

آثار مدينة الأخدود al-ukhdud-city
آثار مدينة الأخدود al-ukhdud-city

و تضم الأخدود العديد من المبانى الأثرية المبنية من الطين و الحجر المنحوت و تمتاز بكثرة الكسر الفخارية، و تجسد حضارة جنوب الجزيرة بجانب الفترة الإسلامية ،و شهدت الأخدود على الفترة الرئيسية للاستيطان بها التي ربما بدأت قبل 600 ق.م ، واستمرت حتى نهاية القرن الثالث الميلادي، و هي الفترة التي تتزامن مع ازدهار حضارة جنوب الجزيرة العربية .

الأهمية التاريخية لمدينة الأخدود الأثرية..

تمتاز مدينة الأخدود بمجموعة من النقوش و الكتابات على أحجارها الأثرية يعود تاريخها لأكثر من 1700 عام، مما أضاف لها قيمة و أهمية تاريخية كبيرة، و تم تصنيفها على أنها من أغنى و أهم المواقع الأثرية بمنطقة نجران، و تعد من أكبر المدن الأثرية التى تضم الكثير من الآثار الجاذبة للسياح، و ذكرها بالقرآن الكريم فى سورة “البروج” أضفى عليها مكانة خاصة و خير دليل على عراقتها و أهميتها التاريخية و الأثرية.

آثار مدينة الأخدود al-ukhdud-city
آثار مدينة الأخدود al-ukhdud-city

و تضم المدينة سور عملاق يصل طوله إلى 235م و عرضه 220 مترا، وتمتاز بإستخدام الأحجار المنحوتة فى بناء أساساتها والتى وصل إرتفاعها إلى 4 أمتار، وتتواجد الأخدود بين قريتى القابل والجربة، بالضفة الجنوبية لوادى نجران .

أبرز اثار مدينة الأخدود …

وتحتوى الأخدود على الكثير من الآبار والمواقع الأثرية المزينة بالرسومات والنقوش الصخرية الجميلة، وتقع آثارها على قمة جبل (تصلال) على بعد 25 كم من نجران، وتحظى المنطقة بمجموعة من المواقع الأثرية المكتظة بالرسوم والكتابات المختلفة ومنها خط البادية والخط الكوفى والثمودى، بالإضافة إلى المقابر والمبانى الحجرية التى صممت بشكل دائرى أنيق، وكل هذه الآثار تؤرخ لمراحل حضارية مختلفة مرت بها مدينة الأخدود .

آثار الأخدود تؤرخ أهم المراحل الحضارية التى مرت بها المنطقة..

وكان سكان منطقة الأخدود يفضلون تربية الكلاب ومهارة صيد الجمال معتمدين على العصى والأقواس والرماح والسهام مزدوجة الرؤوس، وهو ما كشفت عنه الرسوم والنقوش الصغيرة المختلفة التى تؤرخ هذه المرحلة والتى إمتدت من 7000 ق.م إلى 1000 ق.م ، كما تم التعرف على أهم المعلومات عن حياة الإنسان فى هذه الحقبة من التاريخ، وكيف يحصلون على طعامهم وشرابهم ومن أى المواد يصنعون ملبسهم ويجهزون أماكن المبيت الخاصة بهم .

قصور ومبانى أثرية شاهدة على حضارة الأخدود ..

تحظى مدينة الأخدود بمجموعة من القصور الرائعة والتى تشهد على عراقة حضارة الأخدود وقيمتها الثقافية والتاريخية، ولعل قصر العان يأتى فى مقدمة هذه القصور، وهو قصر إمتاز بطراز معمارى فريد، ومحاط بسور طينى كبير يتألف من أربعة أدوار وتم الإعتماد على الطين والحجر المنحوت فى بناء أساساته، ويقع القصر على مساحة كبيرة ، ويعتبر من أهم آثار منطقة نجران،ويقع القصر بالمنطقة الغربية لمدينة نجران، ويرجع بناءه إلى العام 1100هـ، ولا تقتصر آثار الأخدود على هذا القصر فهناك قصر قصبة المضمار وقلعة رعوم.

كما يعد قصر الإمارة التاريخى من أهم المعالم الآثرية لمدينة الأخدود، وتم بناء أساساته من الطين والحجر المنحوت، ويقع وسط مدينة نجران، ويمتاز بمساحته الكبيرة والتى تصل إلى 625م2، وتم بناءه وفقا لطراز معمارى فريد أضاف له قيمة أثرية وتاريخية كبيرة، ويرجع بناءه إلى العام 1363 ويمتاز بكثرة الغرف التى تصل إلى أكثر من 6 غرفة مع مراعاة تطبيق نموذج الطراز المعمارى التقليدى بمبانيه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − 4 =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: