نجران

بساتين الحمضيات

بساتين الحمضيات

بساتين الحمضيات

بساتين الحمضيات تقع بمنطقة نجران بجنوب السعودية، و يوجد بها أكبر موسم من نوعه في البلاد من منتصف أكتوبر و حتى ديسمبر و يحصد به أربعين ألف طن من ثمار البرتقال و اليوسفي التي تشتهر بها المنطقة، و هي توفر حوالي 13% فقط من حجم الاستهلاك السنوي للسوق السعودية البالغ ثلاثمائة ألف طن من الحمضيات.

و منطقة بساتين الحمضيات حصلت على دعماً خاصاً من الحكومة السعودية لإنشاء مركز متخصص، ومركز أبحاث تطوير البستنة في نجران يهدف لإنتاج الشتلات الجيدة والسليمة من أشجار الحمضيات، ويباشر الأمير مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير

منطقة نجران على موسم الحصاد في بساتين الحمضيات داخل المنطقة وحث المزارعين على تقديم أفضل المحاصيل وهذا يتوافق مع ما يرده ويطلبه المزارعين وتقديم حلول لجميع ما تريده صناعة الحمضيات داخل المنطقة لأنها أصبحت المنتج الأساسي فيها ويستخدمه جميع المزارعين.

وتتحدث مصادر زراعية أن منطقة نجران الآن تحتاج لقيام شركة تسويق زراعية متخصصة تباشر إنتاج المزارع وتسويقها بجميع المناطق، لتضمن وصولها إلى المستهلك النهائي وضمان أعلى مستوى للتغليف والتعبئة.

والعمل بدأ داخل مركز أبحاث تقدم البستنة في نجران منذ أوائل الثمانينات وهذا من خلال زراعة الحمضيات داخل المنطقة بتتبع طرق أساسية اشتملت على إنتاج الشتلات الصحيحة وتحتوي على أشجاراً خالية من الأمراض وتقديم  الأبحاث

الرئيسية للتعرف على أجود الأصناف المتناسبة للظروف السعودية، وتقديم برنامج إرشادي تدريبي مكثف لتعريف المزارعين على طريقة العناية بزراعة أشجار الحمضيات بطريقة صحيحة.

وأشار أحد المهندسين ومدير مركز أبحاث تطوير بساتين الحمضيات، إلى معرفة بعض النتائج البحثية الهامة وأولها معرفة الأصناف الملائمة لظروف السعودية، وتم الوصول إلى أن أنواع البرتقال مثل (أبو صرة) و(فالنسيا) و(السالوستيانا)، هي أجود الأنواع المناسبة للبلاد حاليا.

والدراسات أثبتت تفوق زراعة أنواع «الجريب فروت» والليمون بجميع أنواعه، وثمار (الجريب فروت) المنتج في السعودية وخاصة في منطقة نجران لا يوجد له مثيل على مستوى العالم.

وزراعة أشجار الحمضيات في منطقة نجران أصبحت مزدهرة في أوائل الستينات، والبداية كانت مبشرة بنجاح زراعة أشجار الفاكهة وهذا نظرا للظروف المناخية المناسبة وعذوبة المياه وخصوبة التربة.

مدينة نجران بها الكثير من الأراضي التي يتم زراعة بها أنواع الحمضيات حيث يقدر زراعة الحمضيات حوالي أربعين ألف طن وهذا العدد يتم زراعته علي مدار السنة ولكن هذا العدد يرتفع أحيانًا ليصل إلي خمسة وسبعون ألف طن وكذلك نجد أن هناك
أنواع كثيرة من الحمضيات يتم زراعتها وفقًا لحاجة المملكة العربية السعودية من تلك الأصناف ويقدر الإنتاج الكلي لتلك المنتجات من الحمضيات المتنوعة حوالي مليونين ومائتين ألف وثمانين طن ويقسم هذا العدد علي العديد من المناطق منهم
منطقة نجران حيث يصل تسعة ألاف وخمسة وتسعون إلي العاملون في أراضي نجران وأيضًا مائتان ألف وتسعون علي المدن الباقية

ومجال بذور الأصول وبراعم الطعوم حقق مركز أبحاث تطوير البستنة الاكتفاء الذاتي من احتياجاته واحتياجات المشاتل؛ هذا من خلال زراعة أمهات الأصول والطعوم في حقول منفردة وبعناية خاصة وبذور الأصول تستورد قديماً من الخارج.

كما إزدادت عدد الأراضي الزراعية في المملكة العربية السعودية وذلك بسبب كثرة إنتاج المواد الزراعية في المركز التي قد تصل إلي ثلاثة آلاف ومركز أبحاث البستنة له دوراً عظيماً في اقناع مزارعي منطقة نجران بتقديم التقنيات الزراعية الحديثة في مزارعهم وعلى رأسها تبني المركز لتطبيق نظام الري الحديث في مزارع  الحمضيات من خلال تقديمه للمزارعين بعض الأشياء البسيطة ومنها بيعهم الشتلات بأسعار بسيطة وعمل المخططات الفنية لتنفيذ شبكات الري ببساتينهم.

والمركز هو الشكل الهام الزراعي التي يريده المزارعون داخل منطقة نجران لأخذ النصح الزراعي وحل المشكلات الزراعية التي تواجههم ووجود قسم خاص بالإرشاد يسهل تقديم هذه الخدمة لمعظم مزارعي المنطقة من خلال الإرشاد المكتبي أو عبر الهاتف.

المركز قدم برنامجاً متكاملاً للمكافحة الحيوية كأساس للبرنامج على مستوى السعودية بالمشاركة بين وزارة الزراعة والمياه ومنظمة الأغذية والزراعة العالمية، وبدأ البرنامج بنشر الأعداد الطبيعية لعدد من الآفات التي توجد للأشجار الحمضيات مثل آفة صناعة الأنفاق وحشرة السيليدى الآسيوية، وينص البرنامج لإحلال المكافحة الطبيعية بدلاً من المكافحة الكيميائية مستقبلاً لتفادي الآثار السلبية على حياة الإنسان والحيوان وأضرارها المتعددة على مكونات البيئة.

تتطلع مدينة نجران إلي أن تكون أهم المناطق في أنحاء العالم في إنتاج المواد الحمضية لذلك فقد قدم المركز الخاص بتحسين المنتجات من إجراء بعض التجارب العلمية التي تقام في المختبرات علي جميع أنواع المنتجات الحمضية التي يتم زراعتها في المنطقة كما أنهم قامو بتطوير وتحسين تلك الزراعة لكي تصل إلي جميع أنحاء العالم
البساتين الحمضية Citrus orchards
بساتين الحمضيات Citrus orchards
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + ten =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: