نجران

مركز أبحاث البستنة في نجران

مركز أبحاث البستنة في نجران ، يحتل مكانة حضارية كبيرة بمنطقة نجران، فيتم من خلاله إختبار و إنتاج أجود الأنواع من الحمضيات الخالية من الأمراض، و التى تتماشى بدورها مع طبيعة البيئة الصحراوية بالمملكة السعودية، و حصد المركز تصنيف عالمى مميز، فيعد من أبرز و أهم المعالم الحضارية على مستوى الدولة، و مركزا هاما بمجال الأبحاث وإختبار الحمضيات.

مركز أبحاث البستنة في نجران

مركز أبحاث البستنة في نجران Research Center - Horticulture - in - Najran
مركز أبحاث البستنة في نجران Research Center – Horticulture – in – Najran

إحداث نقلة نوعية في مجال التجارب بفضل المركز

شهد مجال التجارب نقلة نوعية بفضل مركز البستنة بنجران، كما ساهم فى تثقيبف المزارعين وتطوير مجال الأصول والإصناف المختلفة، وساعد على إدخال أساليب حديثة فى الزراعة كنظم الرى الحديثة والتى تم تدريب المزارعين عليها لترشيد إستهلاك المياه،وإستبدال المبيدات الكيميائية بالمكافحة الحيوية، لتفادى أضرارها الجسيمة على صحة الإنسان والبيئة.

كما أدخل المركز أصناف جديدة من الحمضيات أثبتت التجارب كفائتها،وصلاحية إستخدامها، كما أجرى الإختبارات على أنواع كثيرة وجديدة من الحمضيات مثل البرتقال واليوسفى والجريب فروت، ويرجع تأسيس هذا المركز لعام 1982م وبدأ بالعمل على إختبار أبسط الأنواع من الحمضيات.

مركز أبحاث البستنة في نجران Research Center - Horticulture - in - Najran
مركز أبحاث البستنة في نجران Research Center – Horticulture – in – Najran

أبرز المهام التى يقوم بها مركز أبحاث البستنة:

ويحمل مركز البستنة على عاتقه الكثير من المهام، وأهمها،إجراء التجارب على عدد كبير من الأشجار وصل إلى 5000 شجرة، ودراسة أساليب الرى والتسميد المناسبة وكيفية تطوير الإنتاج، وضرورة التنوع فى المنتجات، وغيرها من المهام التى يؤديها على أكمل وجه، ويتواجد المركز بحى “الغويلة” وأفردت له مساحة كبيرة تصل إلى 160 هكتار، ويعتمد عليه بشكل أساسي فى نجران لقياس مدى كفاءة منتجات الأراضى الزراعية.

مركز أبحاث البستنة في نجران Research Center - Horticulture - in - Najran
مركز أبحاث البستنة في نجران Research Center – Horticulture – in – Najran

المهام الإضافية للمركز

وهناك مهام إضافية يقوم بها المركز، وعلى رأسها: تدريب وتأهيل الكوادر الزراعية، إنشاء مزرعة بساتين وحقول تجريبية نموذجية،وما تحتاجه من مختبرات، والعمل على تطوير وتحسين الطرق الزراعية المختلفة لتناسب الظروف البيئية المحلية، والإهتمام بإقامة مشاتل لإنتاج الفواكه والحمضيات، والحرص على إنتاج كميات كبيرة من الموالح لتحقيق الإكتفاء الذاتى والتخلى عن الإستيراد، كما يهتم المركز بدراسة كافة المشاكل الزراعية وإيجاد حلول منطقية لها وتنفيذها خلال وقت قصير على أرض الواقع، وحل المشكلات الخاصة بإعاقة زراعة المحاصيل البستانية، وما تحتاجه من مصادر للمياه ويراعى إستخدام طرق الرى الحديثة لترشيد إستهلاك المياه المهدرة بطرق الرى التقليدية.

مركز أبحاث البستنة يصل إلى العالمية …

 

ويحتل مركز أبحاث البستنة بنجران مكانة كبيرة على المستوى العالمى، خاصة بعد توقيع اتفاقية ضمن التعاون الفني بين المملكة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ،(FAO) تتجدد هذه الاتفاقية كل خمس سنوات، ومن خلالها يتم الإستعانة بالخبراء الأجانب بمختلف التخصصات، ونقل خبرتهم للمزارعين الوطنيين، وإيجاد حلول للمشاكل التى يواجهها المزارعين على مدار الموسم .

ويضم المركز مجموعة كبيرة من شجر الأمهات والتى يتم خضوعها للتجارب من خلال وضعها فى قوالب مخصصة لها، وزرع الشتلات الخاصة بشجر الحمضيات والفواكه، وتوفير المناخ المناسب لنموها، وإستخدام نظام المحميات الزراعية لحماية المنتجات من دخول أى حشرات تعمل على إفسادها، وهذه المحميات من شأنها خلق جدران تبريد مائية ومراوح كبيرة تساعد فى إنجاح عملية النمو، وينتج المركز أكثر من 125 نوعا من الحمضيات المتواجدة على مستوى العالم ، ويشكل اليوسفى 40 صنفا منها، وكذلك البرتقال، مقابل 20 صنفا من الليمون و20 من الجريب فروت.

مكونات مركز البستنة ..

ويتكون مركز البستنة من مجموعة أقسام تتمثل فى :الإدارة والحمضيات والفاكهة بالإضافة لخصوبة التربة وتغذية النبات وطرق الرى السليمة ، وهدفه الأساسى حماية المزروعات من التلف بفعل الحشرات وعوامل البيئة والمناخ السيئ، ومناقشة مشاكل المزارعين وإيجاد حلول لها،والإرتفاع بجودة المحاصيل الزراعية وترشيد إستهلاك المياه وإستبدال المبيدات الكيماوية الضارة بالمكافحة الحيوية وهو ما أكسبة مكانة كبيرة على المستوى المحلى والعالمى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 16 =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: