الطائف

طريق درب الجمالة

عُرف طريق درب الجمالة على مدار أكثر من ألف عام بأنه الطريق المحوري و الاقتصادي الذي يربط بين مدينتي مكة المكرمة و الطائف .

يُعد هذا الطريق من اهم الطرق التي كانت تختصر و تقصر المسافات امام القوافل التجارية و حجاج المشرق و البضائع الذين يأتون عبر بوابة الطائف فوق قوافل الجمال منذ عدة قرون؛ قبل شق الطرق الحديثة التي تربط الطائف بمكة المكرمة و كانت الرحلة عبره تستغرق ما يقارب يوماً كاملاً للصعود و نصف اليوم للنزول.

طريق الكر CR Road
طريق الكر CR Road

أهمية طريق درب الجمالة التاريخية

هو معلم أثري حيث مر الرسول (ص) به عندما اختار الرسول صلى الله عليه و سلم الطائف بعد حصار الشعب  كوجهة أولى له خارج مكة  ، سلك طريق يعرج (الثنية)؛ حيث تقع الي الشمال من جبل كرا و هي عقبة قصيرة و سهلة و تفضي إلى وادي نعمان من الجهه الشرقية بعيداً عن عقبة كرا و التي يُعتقد أن الرسول صعد منها إلى الطائف.

تاريخه وبداية تهذيبه وأثر التحديثات الجديدة عليه

مُهدت عقبة كرا في بداية عام 430 الهجري؛ و قد قام بتمهيدها و تعميرها حسين بن سلامة حيث كان والي مكة، و قام آنذاك بشق طريقين؛ أحدهما لطريق الجمّالة و الثاني لطريق المشاة ثم رصف الطريقين بالحجارة فظهر منهما الدرب الرئيسي المتدرج بين قمة جبل الهدا و الكر ثم شداد ثم وادي نعمان.

وقد تعرض طريق درب الجمالة لبعض التطويرات في القرن الخامس الهجري كما يذكر بعض مؤرخي الحجاز؛ وكان يتسع الطريق للدواب و للمشاة كما أن هناك من  بقول إن الطريق كان موجوداً منذ القرن الثالث الهجري وتنسب هذه المعلومة الي ناصر خسو وهو من احد الرحالة الذين كانوا يسلكون هذا الطريق وهو رحالة إيراني معروف.

وقد اشتهر طريق الجمالة بتنوع جغرافيته وغطائه النباتي حيث يقع بين الجبال العالية الشامخة والمناظر الطبيعية الخلابة.

وقد تم الاهتمام بالطريق في العهد العثماني حيث كانت توجد فيه بعض الاستراحات التي تجعل سالكي هذا الطريق أكثر أماناً وراحة،ويوجد به اربع محطات لتمكين المارة من التزود بالضروريات.

واستمر الحال هكذا قرابة الألف عام إلى أن تم انشاء طريق ثالث للسيارات و كان ذلك في عهد الملك فيصل رحمه الله في عام 1385 هجرياً، فأصبح جبل كرا أحد المشاريع الحضارية العظيمة بعد أن كان عائق أمام المتنقلين بين مكة و الطائف و لكن بعد أن تمت توسعته أصبح و أصبح التنقل من خلاله و الترحال في غاية السهولة.

طريق درب الجمالة Jammala Road
طريق درب الجمالة Jammala Road

و علي الرغم من المحاولات العديدة التي بُذلت من أجل تطير طوير منطقة الكرا بأكملها و لكنها لم تتمكن من الوصول إلى الشهر التي حاز عليها هذا الطريق.

أنواع الكائنات الحية الموجودة في الموقع

رصد الباحثون ما يتعدي الثلاثين نوعاً من الطيور بهذا الموقع و معظم هذه الطيور و أكثرها شهرة هو طائر العقاب الأسود بالإضافة إلى البلابل و الحجب العربي و الطيور الأخرى التي تهاجر من خلال جبال الهدا بعدما تعود من أوروبا و أثناء توجهها إلى أفريقيا.

رصُد ايضا انواع مميزة من الثعالب و الضباع والوبر والقنافذ والنيص ومجموعة كبيرة من الزواحف مما يجعل الطريق يمتلك بيئة حيوانية متميزة.

العقاب الأسود في طريق درب الجمالة Jammala Road
العقاب الأسود في طريق درب الجمالة Jammala Road

لكن القيمة الفعلية المهمة لهذا الطريق تكمن في أهمية تسجيل لوحة في بداية الطريق تُعرف المارة بهذا الدرب وتكون بمثابة هوية واضحة تمتزج من خلالها الحداثة والأصالة؛ كما أن في الاهتمام بالتاريخ وبصماته قيم تثري الأجيال الناشئة و تنمي غريزة حب الوطن وتعزز الإيمان بجهود من ابتكروا أبجديات هذه الحضارة.

إذا قمت بالعبور عبر هذا الممر التاريخي شاركنا تجربتك و أخبرنا عن الأماكن التي تفضل السفر إليها لنوافيك بالمعلومات الكافية عنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − ثلاثة =

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: