قصر ابن رمان

قصر ابن رمان يعد من أحد القصور التاريخية التراثية بمحافظة تيماء ، حيث يمتد تاريخه لأكثر من تسعين عاما ، يتميز بتحصينه بازدواجية الجدران الخارجية ، بالإضافة إلى وجود الأبراج و الكتالات.

قصر ابن رمان

قصة القصر ..

قصر ابن رمان ibn-rumman-palace
قصر ابن رمان ibn-rumman-palace

و يروي القصر فترة تاريخية هامة من تاريخ تيماء ، كما يقع هذا القصر في المنطقة التاريخية وسط تيماء القديمة ، حيث يقع على مسافة قريبة من بئر هداج الأثرية الشهيرة.

و يحظى  القصر بمسميات أخرى غير اسمه الحقيقي ففي بعض الأحيان سمي ب ” قصر المذرعية ” نسبة لمكان الأرض التي تم بناؤه عليها ، و حين أصبحت تيماء تحت مظلة الحكم السعودي في عهد الملك المؤسس – رحمه الله – أصبح يسمى القصر باسم  ” قصر الإمارة “.

كيفية و توقيت البناء ..

قصر ابن رمان ibn-rumman-palace
قصر ابن رمان ibn-rumman-palace

تم بناء هذا القصر خلال النصف الأول من القرن الهجري الماضي من الحجارة و اللبن ، حيث استغرق بنائه ثلاث سنوات من عام 1335 ه‍ حتى عام 1338ه‍  ، على مساحة تقدر بنحو ستة آلاف متر مساحته ، و ظل مقرا للإمارة حتى عام 1398 هـ .

و قد عاصر ” قصر الرمان ” أحداثا تاريخية شكلت عاملا مؤثرا في حياة البلدة و أهلها ، كما شهد القصر دخول بلدة تيماء مظلة الحكم السعودي الميمون خلال العام 1342ه‍ .

و مرت الأزمنة على القصر و أدت عوامل الطبيعة إلى هدم بعض أجزائه ، و تم مؤخرا ترميم الأجزاء المتساقطة منه  ، ثم تم غلق بواباته بهدف الحفاظ عليه و عدم تخريبه ليكون معلما سياحيا يفد إليه الزوار .

الأهمية العمرانية للقصر ..

قصر ابن رمان ibn-rumman-palace
قصر ابن رمان ibn-rumman-palace

و القصر يحتل أهمية عمرانية حيث يعد نموذجا واقعيا و نادرا لأسلوب البناء التقليدي في تيماء خلال القرن الماضي ، حيث بنى الأهالي القصر من مواد الطبيعة المتاحة لديهم في البلدة.

مشاركة أهالي تيماء في بناء القصر ..

و تعاون أهالي تيماء رجالا و نساء في بنائه و الذي استمر ثلاث سنوات حتى اكتمل البناء ، مما يؤكد قدرة و تحمل الأهالي على البناء الرائع و الجميل في الأوقات العصيبة حينها ، كما يشبه القصر بناء القصور في مدينتي حائل و الرياض .

مستقبل القصر ..

و أصبح قصر بن رمان معلما سياحيا بارزا من المعالم التراثية بمحافظة تيماء ، يحكي تاريخها خلال القرن الهجري الماضي ، كما يرجع تاريخه إلى العصر الإسلامي الحديث ، مما أدى إلى إقبال الزوار و السياح من داخل المملكة العربية السعودية و خارجها لمشاهدة القصر و الاستمتاع بروعة بناءه و منظره الجميل .

اهتمام السلطة بالمحافظة على “ابن رمان “..

و خلال جولة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام لهيئة السياحة  التفقدية خلال العام الماضي لمعالم تيماء الأثرية و السياحية قام بزيارة القصر لما يتمتع بأهمية تاريخية كبيرة ، و أمر بضرورة الاهتمام بالقصر و الحفاظ عليه و ذلك بناءا على رغبة ورثة القصر ، و أن تشرف عليه هيئة السياحة مما يوحي بمستقبل مبهر للقصر حتى يظل  معلما سياحيا و أثرا وطنيا يقصده الزوار و السياح لمشاهدة شموخه و بقائه على مر العصور في ذاكرة التاريخ.

الدرعية التاريخية

الدرعية التاريخية هي مدينة الشموخ والعظمة وتعتبر عاصمة السعودية الأولى، فمنها ترعرعت الممكلة العربية السعودية ، فهي تمتلك العديد من المعالم السياحية أبرزها حي الطريف والذي يعد من المناطق التراثية العالمية.

موقع الدرعية التاريخية

وأدى تواجد الدرعية على ضفاف وادي حنيفة إلى نوع من التعاون والتواصل الإيجابي ، مما جعلها رمز للهوية الحضارية والثقافية والأصالة .

وتبعد محافظة الدرعية السعودية عن العاصمة الحالية الرياضة بمسافة تقدر بنحو 20كم عن العاصمة الرياض ، وتحدها من الشرق عبر طريق الملك خالد .

الدرعية التاريخية historical-diriyah
الدرعية التاريخية historical-diriyah

وتتلاقى من الشمال مع محافظة حريملاء ، ومن الجنوب مع شعيب المغترة ، ومن الغرب محافظة ضرماء .

ونظرا لموقعها المتميز وامتدادها من شرق الجزيرة إلى غربها وإلى مكة المكرمة جعلها تتحكم في الطريق المؤدي للحج ، وتحتل المرتبة الأولى على الطريق التجاري .

كما امتد نفوذها إلى العديد من قرى وادي حنيفة حتى وصل إلى ضرماء من ناحية الغرب عبر جبل طويق ، واتجه من ناحية الشمال إلى أبا الكباش.

الدرعية التاريخية historical-diriyah
الدرعية التاريخية historical-diriyah

كما وصل نفوذ الدرعية إلى عظم أجزاء جزيرة العرب ،بالإضافة إلى بلاد العارض والاحساء والقصيم وجبل شمر ومكة والمدينة والحجاز وجنوب الطائف وأراضي تهامة اليمن.

عدد سكان الدرعية

بلغ عدد سكان المحافظة أكثر من حوالي ١٠٠ ألف حتى عام ٢٠١٦ ، وذلك وفقا لإحصائيات التعداد السكاني .

ومن الجهة الإدارية تقسم المحافظة الدرعية إلى ٦ مراكز إدارية وهي مركز العينة والجبيلة، ومركز المعمارية، ومركز سلطانة، ومركز سدوس، ومركز حزوى، ومركز بوضة، بالإضافة إلى مدينة واحدة فقط هي الدرعية.

وظلت الدرعية عاصمة الدولة ومقر الحكم إلى أن تم اختيار الرياض كعاصمة للسعودية وقاعدة الحكم 1240 هـ (1824م) ، وذلك بقرار من الإمام تركي بن عبد الله الرياض .

سبب التسمية

أطلق عليها اسم الدرعية نسبة لأهلها فهي حَصن الدروع، وهي من القبائل التي تمركزت بوادي حنيفة وحكمت حجر والجزعة .

ويرجع تأسيس الدرعية لعام ٨٥٠ه‍ -١٤٤٧ م ، حينما قام أحد أوليائها “ابن درع” ابن عمه مانع المريدي من بلد عشيرة المردة من بني حنيفة، وأقاربه ، مما كان بداية لتأريخ الدرعية وتواجدها.

دعوة الإصلاح الديني نقطة تحول في تاريخ الدرعية..

وكان لدعوة التجديد الديني التي أثارها الإمام محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الأولى ونادى بها الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب عام (1157-1233هـ/1788-1818م) نقطة تحول في تاريخ الدرعية .

ومن هنا احتلت محافظة الدرعية مكانة أقوى مدينة إصلاحية ناجحة تمتلك الكثير من النماذج الناجحة سواء في المجال السياسي والعسكري الديني ، بالإضافة إلى أنها أصبحت مركزا للتجارة بأسواقها الضخمة والتي تحتوي على كافة احتياجات المواطنين ، وبالتالي أصبحت معلما بارزا للعلم والتعليم يفد إليها الطلاب من كل بلدان العالم .

وعرف أئمة الدولة السعودية الأولى بمبادئ الأخلاق الحسنة والسمعة الطيبة والعلم والعدل والتمسك بمبادئ الاسلام السمحة ونبذ العنف والتسامح والعادات والتقاليد الحسنة .

ونتيجة لاتصاف الأئمة بتلك السمات ، ساد الدرعية الأمن والاستقرار والأمان ، مما خلق بين الناس الاطمئنان وعدم التخوين كما يأمنون على أبنائهم وأهلهم وممتلكاتهم وأموالهم وأعمالهم .

مميزات الدرعية

وتتميز الدرعية بروعتها وجمالها ومناظرها الطبيعية الخلابة التي تجذب العديد من السياح إليها والتي تعد من التراث البيئي الذي يدفع للتفاعل الإيجابي مع الآخرين ، حيث تمتلك الحقول والأراضي الزراعية الخصبة والأزهار الجميلة التي تعطي الشعور بالتفاؤل والبهجة .

وظلت مدينة الدرعية تحتل صدارة المدن المشهورة بوادي حنيفة لقرون عديدة حتى بعد تعرضها للسقوط والانهيار من جانب جيوش الدولة الثمانية عام ١٢٣٣ه‍ – ١٨١٨ م .