موقع غزوة بدر

سُميت غزوة بدر بهذا الاسم لأن المعركة وقعت تحديداً في منطقة بدر بالمدينة المنورة، وبدر بئرٌ المشهور يقع بين مكة و المدينة المنورة.كما أن غزوة بدر يطلق عليها عدة أسماء (غزوة بدر الكبرى ,بدر القتال ,يوم الفرقان ) و تعد غزوة بدر أول معركة حدثت في تاريخ المسلمين و لهذا لها مكانة عالية و متميزة في تاريخ الإسلام, وقعت غزوة بدر في اليوم  السابع  عشر من شهر رمضان للعام الثاني من الهجرة, و كانت غزوة بدر بين المسلمين بقيادة رسول الله محمد عليه الصلاة و السلام و بين قبيلة قريش و قبائل عربية أخرى بقيادة عمرو بن هشام القرشي.

موقع غزوة بدر Site of the Battle of Badr
موقع غزوة بدر Site of the Battle of Badr

موقع غزوة بدر

تقع منطقة بدر بشمال مكة المكرمة و جنوب غرب المدينة المنورة، أما المسافة بين منطقة بدر و الساحل الشرق على البحر الأحمر فتصل إلى حوالي ثلاثين كيلومتراً, أما المسافة التي قطعها جيش قريش في المعركة من مكة فتصل إلى حوالي ربعمائة و اثنين كيلومتر، و لكن المسافة التي سلكها رسول الله الكريم بين المدينة قافلة قريش فقد وصلت إلى مائتين و سبعةٌ و خمسون كيلومتراً.

أسباب غزوة بدر :

  • كان أهل قريش يعاملون المسلمين معاملة سيئة في منتهى الوحشية و القسوة و لم يكتفوا بذلك فقط بل قاموا أيضاً بسرقة و نهب أموال و ممتلكات المسلمين.
  • عندما خرج الرسول عليه الصلاة و السلام في شهر جمادى الأول و جمادى الآخرة للسنة الثانية من الهجرة بدأت المعركة بسبب اعتراض عير قريش التي كانت ذاهبة من مكة إلى بلاد الشام و كان برفقته عدد من المهاجرين حوالى مائة أو مائتين، و كانت العير يقودها أبو سفيان و يحرصها حوالى ثلاثين و أربعين رجلاً و لكن عند وصول المسلمين إلى منطقة “ذي العشيرة” وجدوا أنّ العير قد فاتهم بأيام.
  •  لما اقترب موعد عودة العير من الشام من ناحية مكة المكرمة أرسل الرسول عليه الصلاة و السلام محمد طلحة بن عبيد الله و معه عبدالله سعيد بن زيد باتجاه الشمال لمعرفة أخبار العير؛ و عندما اكتشفوا الأمر عادوا مسرعين و أخبروا الرسول عليه الصلاة و السلام بعودتها؛ حيث كانت العير عبارة عن قافلة تجارية محملة بالأموال لقريش و كانت هذه القافلة تحتوي على جزءٍ كبيرٍ من أموال المهاجرين و المسلمين و التي استولت عليها قريش.
  • بعد ذلك طلب الرسول من أصحابه الخروج إليها و قال: “هذه عير قريش فيها أموالهم فاخرجوا إليها لعلّ الله ينفلكموها” و لكن الرسول لم يعزم على الخروج لأنّه لم يتوقّع القتال بهذا الخروج، و لكن تمكن أبو سفيان من الفرار بقافلة قريش ,حيث كان جيش المسلمين ثلاثة أضعاف عدد جيش قريش, فجيش قريش كان 1000 رجلاً و المسلمين كانوا 300 رجلا ً.

طريق سير غزوة بدر

  • عندما علم أبو سفيان بخروج المسلمين قام بتغيير خط سير القافلة و بعث رسولاً إلى قريش ليخبرهم بأنه نجا بالقافلة من المسلمين.
  • وجد الرسول عليه الصّلاة و السّلام أن أصحابه على استعداد تام للمعركة و أنهم اختاروا القتال فقام بتنظيم صفوف المسلمين.
  • التقى الجيشان و بدأت معركة بدر في اليوم السابع عشر من رمضان في السنة الثانية من الهجرة.
  • بدأ القتال بين الفريقين و تمكن المسلمين من قتل قيادات قريش فارتفعت معنوياتهم في المعركة.
  • كان من أبرز المقاتلين المسلمين علي بن أبي طالب، و عبيدة بن الحارث، و حمزة بن عبد المطلب.

نتائج غزوة بدر

  1. انتهت غزوة بدر بانتصار المسلمين على قريش و كان عدد قتلى قريش سبعين رجلاً و أسر منهم سبعين رجلاً أما من ناحية المسلمون فكان عدد القتلى ( 14) رجلاً.
  2. كان من أهم نتائج معركة بدر أن قويت شوكة المسلمين و انتعش حال المسلمين المادي و الاقتصادي و ذلك بسبب مصدر الدخل من الغنائم.
  3.  كان لغزوة بدر تأثيرات إيجابية فرفعت من معنويات المسلمين و زادت من إيمانهم.

 

حصن كعب بن الأشرف

تعد المدينة المنورة مدينة القلاع و الحصون لما شُيد منها على أرضها خلال الفترات الزمنية المختلفة، و يأتي حصن كعب بن الأشرف ليكون أحد هذه الحصون التاريخية؛ و الذي شهد إهمالاً كبيراً مما تسبب في هلاك جزء كبير منه إلا رسم من الأثر و بقايا حجرات؛ و ذلك بالرغم من ارتباطه بالأرض والتاريخ كغيره من المواقع التاريخية الموجودة في خيبر و فدك و مدائن صالح و البدع و الأخدود.

من هو كعب بن الأشرف

كعب بن الأشرف هو زعيم يهود بني النضير، أمه يهودية من يهود بنو النضير و أبوه عربي من بني نبهان قبيلة طيء و قد تزوج بنت أبي الحقيق بعد تشرفه في يهود بني النضير.

عرف عن ابن الأشرف هجائه لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- و المسلمين في شعره بعد غزوة بدر التي انتصر فيها المسلمون على كفار قريش؛ وتحريضه على قتله، إلى جانب تشببه بنساء المسلمين.

مما دفع رسول الله إلى المطالبة بقتله و اجتمع نفر من المسلمين إلى جانب محمد بن مسلمة و قتلوه في السنة الثانية من الهجرة بعد أن احتالوا عليه ليخرجوه من الحصن ليلاً و قتله بالخارج.

بناء حصن كعب بن الأشرف

تم بناء حصن كعب بن الأشرف؛ زعيم قبيلة بني النضير اليهودية، و هو عبارة عن قلعة صغيرة في المدينة المنورة موجودة قبل 14 قرن في ضاحية المدينة من الجهه الجنوبية الشرقية على هضبة صخرية.

و قدرت مساحة الحصن بأكثر من 2000 متر مربع، و يبلغ طوله 23 متراً و ارتفاع الجزء المتبقى منه 4 أمتار بينما يبلغ عرضة 33 متراً، و سمك جدرانة 1 متر، و بابه الوحيد من الجهه الغربية، و كان بمثابة حصن لصاحبة كعب بن الأشرف عندما كان يهجو رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أو يرسل أذاه إليه، و ليحتمي به في حالات الطواريء و الحروب.

kab ibn al ashraf fort حصن كعب بن الأشرف
kab ibn al ashraf fort
حصن كعب بن الأشرف

وصف الحصن

بُني حصن كعب بن الأشرف بطريقة تعبر عن قوة البناء و مهارة التنفيذ حيث استخدمت صخور ضخمة في بناؤه، و يتكون من 20 غرفة و ثمانية أبراج للمراقبة و هي من حجارة ضخمة سمكها 40 سم و بلغ طولها 140 سم بينما عرضها 80 سم.

و يوجد بوسط الحصن رحبة مربعة واسعة مساحتها 1000متر و بداخله بئر عميق إلا أنه اندثر خلال السنوات الأخيرة بسبب إهمالة و عدم المحافظة عليه، كما أنه يوجد بداخل الحصن سرداب يتم استخدامه في ليالي الحصار و الحروب.

kab ibn al ashraf fort وصف الحصن
kab ibn al ashraf fort وصف الحصن

منظر الحصن حالياً

اندثر جزء كبير من حصن كعب بن الأشرف و لا توجد منه إلا بقايا قليلة إلى جانب تداخل عدد من المزارع المحيطة به، بالرغم من تأكيدات هيئة السياحة و الآثار عن تحديد حدود و مساحة الحصن بصك شرعي مما يجعله غير قابل للتعدي و هو ما أظهرته تقارير المعاينة لمندوبي الهيئة بعدم وجود أية تعديات على الحصن.

و أكدت الهيئة على إدارج الحصن ضمن قائمة الآثار التي سيتم إعادة ترميمها هذا العام، و خاصةً أنه منذ جلاء يهود بنو النضير عن المدينة المنورة لم يشهد حصن كعب ابن الأشرف أية عمليات تنقيب أو حفر عن الآثار الموجودة أسفله.

و كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قد أمر يهود بني النضير بأن يأخذوا أمتعتهم دون السلاح و يغادروا المدينة المنورة بعد نقدهم للهدنة معه في السنة الرابعة من الهجرة.

منظر الحصن حاليا kab ibn al ashraf fort
منظر الحصن حاليا kab ibn al ashraf fort
شرعية الذهاب للحصن

اختلف الفقهاء حول شرعية زيارة حصن كعب بن الأشرف؛ فالبعض يرى أنه زيارة الحصن بغرض المشاهدة و الإطلاع ليست بدعة من البدع؛ إلا أن البعض الآخر يرى أن الذهاب لرؤية مكان بناه أحد أشقياء الدنيا والآخرة من بني آدم و من أكبر أعداء الإسلام، و يعد إضاعة للوقت و أن الذهاب إلى الحصن يعتبر احتفاءً به، كما أنه لا يجب زيارة أرض الهالكين حتى لا يصيبنا ما أصابهم، مطالبين الأفراد بالاتعاظ مما وصل إليه أصحاب الحصن في الماضي، و شكر الله و حمده على العافية.